موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - اليمين والإقرار - شرح فروع الفقه
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح فروع الفقه لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
  
 
 شرح فروع الفقه
 المقدمة
 ترجمة المؤلف
 قسم العبادات - كتاب الصلاة
 الشرط الأول الطهارة من الحدث
 الطهارة الصغرى
 المسح على الخفين
 الطهارة الكبرى
 نواقض الطهارة
 الشرط الثاني الطَّهَارَةُ مِنَ النَّجَاسَةِ
 الشرط الثالث الْوَقْتُ
 الشرط الرابع ستر العورة
 الشرط الخامس اسْتِقْبَالُ الْقِبْلَةِ
 الشرط السادس النية
 أركان الصلاة القيام,تكبيرة الإحرام,قرأة الفاتحة
 تابع أركان الصلاة وَالرُّكُوعُ، وَالرَّفْعُ مِنْهُ، وَالاِعْتِدَالُ، وَالسُّجُودُ، وَالْجُلُوسُ مِنْهُ، وَالطُّمَأْنِينَةُ
 تابع أركان الصلاة وَالتَّشَهُّدُ الأَخِيرُ، وَالْجُلُوسُ لَهُ، وَالتَّسْلِيمَةُ الأُولَى، وَالتَّرْتِيبُ
 واجبات الصلاة
 المستحبات في الصلاة
 المباحات في الصلاة
 المكروهات في الصلاة
 المحرمات في الصلاة
 أقسام الصلاة من حيث التكليف فرض العين وفرض الكفاية
 تابع أقسام الصلاة من حيث التكليف -السنة
 صلاة الضحى
 صلاة الوتر
 صلاة التراويح
 صلاة الكسوف
 صلاة الاستسقاء
 سجود التلاوة
 حكم صلاة الجماعة وأحكام الأمامة
 أعذار ترك الجماعة
 صلاة الجمعة
 كتاب الزكاة
 المُزكي
 المُزَكًّى
 زكاة السَّائِمَةِ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ-الإبل
 زكاة البقر و الغنم
 زكاة الأثمان
 زكاة عروض التجارة و الخارج من الأرض
 الدافع و المدفوع له-مصارف الزكاة
 من لا تحق لهم الزكاة
 كتاب الصيام-على من يجب الصيام
 أقسام الصيام من حيث التكليف
 ما يفسد الصيام
 أعمال الصائم
 الاعتكاف
 كتاب الحج-شروط الحج
 أقسام الحج من حيث التكليف
 مكان الحج
 الإحرام
 المواقيت
 أنواع الإحرام
 التلبية
 محظورات الإحرام
 الفدية
 صفة الحج
 َأَرْكَانُ وواجبات الْحَجِّ والعمرة
 أحكام الأضحية والعقيقة
 كتاب الجهاد-حكم الجهاد والجزية
 على من يجب الجهاد
 آداب الجهاد
 أقسام الكفار
 الجزية-الأمان-العهد
 الغنائم
 المصالحة
 كتاب المعاملات
 شروط البيع
 الشروط في البيع
 الْخِيارُ
 الربا
 بيع السلم
 الإجارة
 القرض
 الرهن
 الضمان والكفالة
 الحوالة
 المتصرف
 الوكالة
 أنواع الشركات
 أخذ الأموال بغير عوض
 تابع أخذ الأموال بغير عوض
 إخراج الأموال بغير عوض
 الوقف
 تابع إخراج الأموال بغير عوض
 الوصية
 العتق
 كتاب النكاح-الزوج و الزوجة
 المحرمات
 الولي
 الصيغة
 الصداق
 كتاب الطلاق -الخلع
 الطلاق
 الظهار
 اللِّعَانُ
 الإيلاء
 كتاب الجنايات و الحدود- الجناية على النفس
 الجناية على الأعضاء
 حد الزنا
 حد القذف و شرب الخمر والسرقة
 حد قطع الطريق و البغي والردة والسحر
 كتاب الأقضية - شروط من يتولى القضاء
 الشروط في الشهود والمشهود عليه
 اليمين والإقرار
 كتاب الأطعمة و الأشرابة
 كتاب المواريث
شرح فروع الفقه - اليمين والإقرار

(وَأَمَّا الْيَمِينُ؛ فَفِي حَقِّ كُلِّ مُنْكِرٍ إِذَا لَمْ تَكُنِ الْبَيِّنَةُ حَاضِرَةٌ، فَيَحْلِفُ بِاللَّهِ.

وَأَمَّا الإِقْرَارُ؛ فَكُلُّ مَنْ أَقَرَّ بِحَقٍّ؛ أُخِذَ بِهِ).


أما اليمين؛ فإنها الحلف بالله، أو بصفة من صفاته، أو باسم من أسمائه على ذلك الحقّ الذي اخْتُلِفَ فيه، في حق كل منكر، إذا لم يوجد بينة حاضرة، يحلف بالله، الْيَمِينُ عَلَى مَنْ أَنْكَرَ؛ وذلك لأنَّ جانبه أقوى، فاكْتُفِيَ منه باليمين، وهكذا إذا ادُّعِيَ عليه بأن عليك دين، ولم يكن هناك شهود؛ حَلَفَ وَبَرِئَ إذا ادعوا أنه القاتل، إذا ادعوا أنه ضارب لهذا الإنسان، إذا ادعوا بأنه قلع هذه الشجرة، أو هدم هذا الجدار، أو ذبح هذه الشاة، أو ما أشبه ذلك؛ حلف وبَرِئَ، وكذلك أيضًا إذا اتهم بزنا أو بلواط مثلا، أو اتهم بأنه فعل بدابة من الغنم، وطئها يعني زنا بها، ولم يكن بينة؛ بَرِئَ باليمين، فيحلف أني ما فعلت، فيكون الحلف بالله، والله أو والرحمن، أو العزيز الحكيم، أو أحلف بوجه الله، أو بعزة الله، أو ما أشبه ذلك، ولا يجوز الحلف بغير الله، فلا يجوز أن يحلف بالوليِّ فلان أو بالسيد فلان، ولا يَحلف بأبيه، ولا يحلف مثلا بشرفه، وشرفي، وعزتي، ونحو ذلك.

(وأما الإقرار؛ فكل من أقر بحق؛ أخذ به)؛ لأن الإقرار هو أقوى وسائل الحكم، الحاكم إذا أقر عنده ذلك المدَّعَى عليه؛ أَخَذَه بذلك لا عذر لمن عقر، فإذا اعترف بأنه القاتل؛ مُكِّنَ منه أولياء القتيل، اعترف بأنه الضارب واعترف بأنه الجارح، الطاعن، أو الشّاجّ أو نحو ذلك، وكذلك إذا اعترف بأن عليه هذا الدين، اعترف بأنه اقترض أو استعار مثلا، أو استُودِعَ بهذه الوديعة، أو استأجر بأجرة كذا وكذا؛ فلا عذر له.