موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - تابع إخراج الأموال بغير عوض - شرح فروع الفقه
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح فروع الفقه لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
  
 
 شرح فروع الفقه
 المقدمة
 ترجمة المؤلف
 قسم العبادات - كتاب الصلاة
 الشرط الأول الطهارة من الحدث
 الطهارة الصغرى
 المسح على الخفين
 الطهارة الكبرى
 نواقض الطهارة
 الشرط الثاني الطَّهَارَةُ مِنَ النَّجَاسَةِ
 الشرط الثالث الْوَقْتُ
 الشرط الرابع ستر العورة
 الشرط الخامس اسْتِقْبَالُ الْقِبْلَةِ
 الشرط السادس النية
 أركان الصلاة القيام,تكبيرة الإحرام,قرأة الفاتحة
 تابع أركان الصلاة وَالرُّكُوعُ، وَالرَّفْعُ مِنْهُ، وَالاِعْتِدَالُ، وَالسُّجُودُ، وَالْجُلُوسُ مِنْهُ، وَالطُّمَأْنِينَةُ
 تابع أركان الصلاة وَالتَّشَهُّدُ الأَخِيرُ، وَالْجُلُوسُ لَهُ، وَالتَّسْلِيمَةُ الأُولَى، وَالتَّرْتِيبُ
 واجبات الصلاة
 المستحبات في الصلاة
 المباحات في الصلاة
 المكروهات في الصلاة
 المحرمات في الصلاة
 أقسام الصلاة من حيث التكليف فرض العين وفرض الكفاية
 تابع أقسام الصلاة من حيث التكليف -السنة
 صلاة الضحى
 صلاة الوتر
 صلاة التراويح
 صلاة الكسوف
 صلاة الاستسقاء
 سجود التلاوة
 حكم صلاة الجماعة وأحكام الأمامة
 أعذار ترك الجماعة
 صلاة الجمعة
 كتاب الزكاة
 المُزكي
 المُزَكًّى
 زكاة السَّائِمَةِ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ-الإبل
 زكاة البقر و الغنم
 زكاة الأثمان
 زكاة عروض التجارة و الخارج من الأرض
 الدافع و المدفوع له-مصارف الزكاة
 من لا تحق لهم الزكاة
 كتاب الصيام-على من يجب الصيام
 أقسام الصيام من حيث التكليف
 ما يفسد الصيام
 أعمال الصائم
 الاعتكاف
 كتاب الحج-شروط الحج
 أقسام الحج من حيث التكليف
 مكان الحج
 الإحرام
 المواقيت
 أنواع الإحرام
 التلبية
 محظورات الإحرام
 الفدية
 صفة الحج
 َأَرْكَانُ وواجبات الْحَجِّ والعمرة
 أحكام الأضحية والعقيقة
 كتاب الجهاد-حكم الجهاد والجزية
 على من يجب الجهاد
 آداب الجهاد
 أقسام الكفار
 الجزية-الأمان-العهد
 الغنائم
 المصالحة
 كتاب المعاملات
 شروط البيع
 الشروط في البيع
 الْخِيارُ
 الربا
 بيع السلم
 الإجارة
 القرض
 الرهن
 الضمان والكفالة
 الحوالة
 المتصرف
 الوكالة
 أنواع الشركات
 أخذ الأموال بغير عوض
 تابع أخذ الأموال بغير عوض
 إخراج الأموال بغير عوض
 الوقف
 تابع إخراج الأموال بغير عوض
 الوصية
 العتق
 كتاب النكاح-الزوج و الزوجة
 المحرمات
 الولي
 الصيغة
 الصداق
 كتاب الطلاق -الخلع
 الطلاق
 الظهار
 اللِّعَانُ
 الإيلاء
 كتاب الجنايات و الحدود- الجناية على النفس
 الجناية على الأعضاء
 حد الزنا
 حد القذف و شرب الخمر والسرقة
 حد قطع الطريق و البغي والردة والسحر
 كتاب الأقضية - شروط من يتولى القضاء
 الشروط في الشهود والمشهود عليه
 اليمين والإقرار
 كتاب الأطعمة و الأشرابة
 كتاب المواريث
شرح فروع الفقه - تابع إخراج الأموال بغير عوض

الرَّابِعُ: الْعُشْرُ مِنْ كُلِّ كَافِرٍ اتَّجَرَ إِلَيْنَا.

 


(القسم الرابع: العشْر من كل كافر اتجر إلينا)، ولو كان حربيا أو معاهدا؛ وذلك لأن الكافر لا يجوز أن يدخل بلاد المسلمين حتى ولو كان معاهدة لكن قد تحتاج إليه البلاد ليجلب سلعا يتوسع بها المسلمون ففي هذه الحال يرخص له أن يتجر في بلاد المسلمين ولكن يؤخذ منه العشر كل سنة يؤدي عشر تجارته تعد تجارته التي قدم بها إذا كان كل شهر، فتحسب تجارته اثني عشر شهرا إذا بلغت مثلا مئة ألف؛ أخذ منه العشْر عشرة آلاف، هذا يؤخذ من كل كافر اتجر في بلاد المسلمين قد يكون حربيا، ولكن يدخل بعهد وبأمان قد يكون البلاد محتاجة إليه، يريد مثلا أقمشة غير موجودة عندنا أو أطعمة أو أدوات محتاج إليها؛ كقدور وصحون أو أباريق أو كؤوس يصنعونها، ولا توجد عندنا فإذا اتجر عندنا؛ انتفع به المسلمين، ووجدوا توسعة من هذه البضائع التي يتجر بها، وهكذا إذا كان معاهدا بيننا وبينه عهد وعنده تجارة ورغب أنه يسوقها في بلاد المسلمين سواء في قرية واحدة أو في أكثر قد يكون عنده تجارة كبيرة إذا كان مثلا من اليهود الآن في فلسطين، وهم حربيون، ولكن قد يحتاج إلى إنتاجهم فينتجون مثلا ويصدرون إلى تبوك وإلى خيبر وإلى العلا مثلا، وإلى حقل من البلاد القريبة منهم، وإلى البدو وإلى ضبا ونحو ذلك من القرى، فإذا تمت السنة؛ حاسبناهم على جميع البضائع أنت اتجرت إلى عشر من بلادنا أما من بلاد المسلمين التي قريبة منك ومجموع تجارتك مئة ألف وربحت فيها قد يكون رأس ماله مثلا ثلاثين ألفا ومع تكرار الإيراد وصلت إلى مئة ألف يؤخذ منه العشر.