موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - الوقف - شرح فروع الفقه
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح فروع الفقه لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
  
 
 شرح فروع الفقه
 المقدمة
 ترجمة المؤلف
 قسم العبادات - كتاب الصلاة
 الشرط الأول الطهارة من الحدث
 الطهارة الصغرى
 المسح على الخفين
 الطهارة الكبرى
 نواقض الطهارة
 الشرط الثاني الطَّهَارَةُ مِنَ النَّجَاسَةِ
 الشرط الثالث الْوَقْتُ
 الشرط الرابع ستر العورة
 الشرط الخامس اسْتِقْبَالُ الْقِبْلَةِ
 الشرط السادس النية
 أركان الصلاة القيام,تكبيرة الإحرام,قرأة الفاتحة
 تابع أركان الصلاة وَالرُّكُوعُ، وَالرَّفْعُ مِنْهُ، وَالاِعْتِدَالُ، وَالسُّجُودُ، وَالْجُلُوسُ مِنْهُ، وَالطُّمَأْنِينَةُ
 تابع أركان الصلاة وَالتَّشَهُّدُ الأَخِيرُ، وَالْجُلُوسُ لَهُ، وَالتَّسْلِيمَةُ الأُولَى، وَالتَّرْتِيبُ
 واجبات الصلاة
 المستحبات في الصلاة
 المباحات في الصلاة
 المكروهات في الصلاة
 المحرمات في الصلاة
 أقسام الصلاة من حيث التكليف فرض العين وفرض الكفاية
 تابع أقسام الصلاة من حيث التكليف -السنة
 صلاة الضحى
 صلاة الوتر
 صلاة التراويح
 صلاة الكسوف
 صلاة الاستسقاء
 سجود التلاوة
 حكم صلاة الجماعة وأحكام الأمامة
 أعذار ترك الجماعة
 صلاة الجمعة
 كتاب الزكاة
 المُزكي
 المُزَكًّى
 زكاة السَّائِمَةِ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ-الإبل
 زكاة البقر و الغنم
 زكاة الأثمان
 زكاة عروض التجارة و الخارج من الأرض
 الدافع و المدفوع له-مصارف الزكاة
 من لا تحق لهم الزكاة
 كتاب الصيام-على من يجب الصيام
 أقسام الصيام من حيث التكليف
 ما يفسد الصيام
 أعمال الصائم
 الاعتكاف
 كتاب الحج-شروط الحج
 أقسام الحج من حيث التكليف
 مكان الحج
 الإحرام
 المواقيت
 أنواع الإحرام
 التلبية
 محظورات الإحرام
 الفدية
 صفة الحج
 َأَرْكَانُ وواجبات الْحَجِّ والعمرة
 أحكام الأضحية والعقيقة
 كتاب الجهاد-حكم الجهاد والجزية
 على من يجب الجهاد
 آداب الجهاد
 أقسام الكفار
 الجزية-الأمان-العهد
 الغنائم
 المصالحة
 كتاب المعاملات
 شروط البيع
 الشروط في البيع
 الْخِيارُ
 الربا
 بيع السلم
 الإجارة
 القرض
 الرهن
 الضمان والكفالة
 الحوالة
 المتصرف
 الوكالة
 أنواع الشركات
 أخذ الأموال بغير عوض
 تابع أخذ الأموال بغير عوض
 إخراج الأموال بغير عوض
 الوقف
 تابع إخراج الأموال بغير عوض
 الوصية
 العتق
 كتاب النكاح-الزوج و الزوجة
 المحرمات
 الولي
 الصيغة
 الصداق
 كتاب الطلاق -الخلع
 الطلاق
 الظهار
 اللِّعَانُ
 الإيلاء
 كتاب الجنايات و الحدود- الجناية على النفس
 الجناية على الأعضاء
 حد الزنا
 حد القذف و شرب الخمر والسرقة
 حد قطع الطريق و البغي والردة والسحر
 كتاب الأقضية - شروط من يتولى القضاء
 الشروط في الشهود والمشهود عليه
 اليمين والإقرار
 كتاب الأطعمة و الأشرابة
 كتاب المواريث
شرح فروع الفقه - الوقف

(الثَّالِثُ: الْوَقْفُ، وَهُوَ تَحْبِيسُ الأَصْلِ وَتَسْبِيلُ الْمَنْفَعَةِ مِنْ كُلِّ جَائِزِ التَّصَرُّفِ فِي بِرٍّ بِلَفْظٍ صَرِيحٍ أَوْ كِنَايَةٍ).


القسم الثالث: الوقف، ليس له عوض يخرجه الواقف يبتغي وجه الله، لا يريد به إلا وجه الله.

تعريف الوقف: تحبيس الأصل وتسبيل المنفعة، ولا بد أن يكون جائز التصرف وأن يكون في بر وأن يكون بلفظ صريح أو كناية.

وقد توسع العلماء في بيان أنواع الوقف، وذكروا أنه لا بد أن يكون الوقف، الموقوف فيه منفعة ينتفع به مع بقاء عينه. فالأشياء التي لا ينتفع بها إلا بإتلافها لا توقف، فلا يوقف كيس أرز أو بر؛ إذ إنه يفنى بالأكل، لكن يوقف الشجر الذي له ثمر يقول هذه النخلة أو هذه العنبة أو التينة وقف حملها يصرف للمساكين ونحو ذلك، وكذلك توقف الدار ليسكنها الفقراء والمستحقون ونحوهم، وهكذا المساجد توقف لأجل المصلين فيها، وأسلحة القتال الأسلحة التي يقاتل بها توقف على المجاهدين والسيوف والرماح التي يقاتل بها والدروع التي يتحصن بها كل هذه مما توقف على مستحقين أو على المنتفعين بها وقد يكتب عليها كما يكتب على الكتب، الكتاب أن هذا وقف على من ينتفع به وكل شيء ينتفع به السرج التي توقد منفعتها أن ... والقناديل ومثل هذه الأزمنة الأنوار الكهربائية والمكيفات وما أشبه مما فيه منفعة كل شيء فيه منفعة إذا كان باقيا ينتفع به مع بقاء عينه والتسبيل، أي لهذه المنفعة ولا بد أن يكون الواقف جائز التصرف، فإذا كان الواقف سفيها أو مجنونا أو صغيرا غير جائز التصرف أو عبد مملوكا فلا يصح وقفه ولا بد أن يكون الوقف على بر لا على معاص فلا يجوز وقف الطبول ولا الأشرطة التي يغنى بها، التي فيها غناء ونحو ذلك ولا وقف كتب الإلحاد والزندقة ونحوها؛ لأنها معاص وكذلك أيضا لا يوقف على أهل المعاصي، فلا يقولون: هذا البيت وقف على المغنيين وقف على المطربين، هذا إعانة على المعاصي، لا بد أن يكون في الأعمال البرية أعمال البر؛ لأن الواقف يريد الأجر وهو الصدقة الجارية التي يجري أجرها بعد موت صاحبها، صدقة جارية كثمرة هذه النخلة وأجرة هذا الدكان أوقفه على الفقراء ونحو ذلك أو هذه الأكسية والثياب يلبسها الفقراء في وقت احتفال أو ما أشبه ذلك حتى لا يتكلف.

وكل شيء فيه منفعة ولو لبعض الناس في بعض الجمعيات الخيرية يوقفون أشياء ينتفع بها ليلة أو نحو ذلك، فعندهم مثلا المشالح للزوج، يقولون إن هناك زوج فقير يحتاج إلى مشلح ليلة الزفاف فنعطيه هذا المشلح وقفا يتجمل به ليلة الزفاف ثم يرده، لنعطيه آخر هذا وقف، وكذلك أيضًا لباس الزوجة، العادة أيضًا أن الزوجة يفصلون لها لباسا قد يكون بألفين أو بأكثر وهذا قد يكلف الفقراء ففي هذه الجمعية ثياب من جنس تلك الثياب يقولون نعيرها للزوجة ليلة الزفاف وبعدما تنتقل إلى بيت زوجها تخلعه وترسله وترده إلينا، هذا أيضًا من الأوقاف.

كانوا أيضًا يوقفون على الحجاج هذه الراحلة يحج عليها العاجز عن الراحلة يجوز أيضًا وقف السيارات هناك سيارات موقوفات على الجمعيات الخيرية يشتري السيارة ويوقفها على الجمعيات تحفيظ القرآن تنقل الطلاب من بيوتهم إلى المسجد ومن المسجد إلى بيوتهم، هذا موقوفة يريد صاحبها الأجر لنقل هؤلاء الطلاب وكذلك قد يحتاج أيضًا طلبة العلم في أيام الدورات ونحوها إذا كانت بيوتهم بعيدة توقف عليهم سيارة أو سيارات إما وقفا مستمرا هذه السيارات وإما وقفا مُحدَّدًا كأن يستعيرها رجل ويدفع أجرتها ويقول أوقفها خمسة أيام أو عشرين يوما على أهل هؤلاء الطلاب ثم بعد ذلك أردها إليكم هذا أيضًا وقف هذا بر.

ولا بد أن يكون الوقف بلفظ صريح أو بكناية أو صريح قوله وقفت وحبست وسبلت إذا كان ذلك فإنه وقف، وقفت هذا الكتاب أو سبلته أو حبسته وتسمى الأوقاف أحباسا هذه البيوت أحباس أهل فلان، كذلك الكناية إذا قال تصدقت وحرمت وأبدت هذه كناية، فإذا اقترن مع الكناية ما يدل على أنها وقف كأن يقول تصدقت به صدقة مؤبدة أو تصدقت محبسة أو تصدقت به صدقة لا تباع ولا توهب ولا ينقل فيها الملك دل على أنه وقف.