موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - زكاة عروض التجارة و الخارج من الأرض - شرح فروع الفقه
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح فروع الفقه لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
  
 
 شرح فروع الفقه
 المقدمة
 ترجمة المؤلف
 قسم العبادات - كتاب الصلاة
 الشرط الأول الطهارة من الحدث
 الطهارة الصغرى
 المسح على الخفين
 الطهارة الكبرى
 نواقض الطهارة
 الشرط الثاني الطَّهَارَةُ مِنَ النَّجَاسَةِ
 الشرط الثالث الْوَقْتُ
 الشرط الرابع ستر العورة
 الشرط الخامس اسْتِقْبَالُ الْقِبْلَةِ
 الشرط السادس النية
 أركان الصلاة القيام,تكبيرة الإحرام,قرأة الفاتحة
 تابع أركان الصلاة وَالرُّكُوعُ، وَالرَّفْعُ مِنْهُ، وَالاِعْتِدَالُ، وَالسُّجُودُ، وَالْجُلُوسُ مِنْهُ، وَالطُّمَأْنِينَةُ
 تابع أركان الصلاة وَالتَّشَهُّدُ الأَخِيرُ، وَالْجُلُوسُ لَهُ، وَالتَّسْلِيمَةُ الأُولَى، وَالتَّرْتِيبُ
 واجبات الصلاة
 المستحبات في الصلاة
 المباحات في الصلاة
 المكروهات في الصلاة
 المحرمات في الصلاة
 أقسام الصلاة من حيث التكليف فرض العين وفرض الكفاية
 تابع أقسام الصلاة من حيث التكليف -السنة
 صلاة الضحى
 صلاة الوتر
 صلاة التراويح
 صلاة الكسوف
 صلاة الاستسقاء
 سجود التلاوة
 حكم صلاة الجماعة وأحكام الأمامة
 أعذار ترك الجماعة
 صلاة الجمعة
 كتاب الزكاة
 المُزكي
 المُزَكًّى
 زكاة السَّائِمَةِ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ-الإبل
 زكاة البقر و الغنم
 زكاة الأثمان
 زكاة عروض التجارة و الخارج من الأرض
 الدافع و المدفوع له-مصارف الزكاة
 من لا تحق لهم الزكاة
 كتاب الصيام-على من يجب الصيام
 أقسام الصيام من حيث التكليف
 ما يفسد الصيام
 أعمال الصائم
 الاعتكاف
 كتاب الحج-شروط الحج
 أقسام الحج من حيث التكليف
 مكان الحج
 الإحرام
 المواقيت
 أنواع الإحرام
 التلبية
 محظورات الإحرام
 الفدية
 صفة الحج
 َأَرْكَانُ وواجبات الْحَجِّ والعمرة
 أحكام الأضحية والعقيقة
 كتاب الجهاد-حكم الجهاد والجزية
 على من يجب الجهاد
 آداب الجهاد
 أقسام الكفار
 الجزية-الأمان-العهد
 الغنائم
 المصالحة
 كتاب المعاملات
 شروط البيع
 الشروط في البيع
 الْخِيارُ
 الربا
 بيع السلم
 الإجارة
 القرض
 الرهن
 الضمان والكفالة
 الحوالة
 المتصرف
 الوكالة
 أنواع الشركات
 أخذ الأموال بغير عوض
 تابع أخذ الأموال بغير عوض
 إخراج الأموال بغير عوض
 الوقف
 تابع إخراج الأموال بغير عوض
 الوصية
 العتق
 كتاب النكاح-الزوج و الزوجة
 المحرمات
 الولي
 الصيغة
 الصداق
 كتاب الطلاق -الخلع
 الطلاق
 الظهار
 اللِّعَانُ
 الإيلاء
 كتاب الجنايات و الحدود- الجناية على النفس
 الجناية على الأعضاء
 حد الزنا
 حد القذف و شرب الخمر والسرقة
 حد قطع الطريق و البغي والردة والسحر
 كتاب الأقضية - شروط من يتولى القضاء
 الشروط في الشهود والمشهود عليه
 اليمين والإقرار
 كتاب الأطعمة و الأشرابة
 كتاب المواريث
شرح فروع الفقه - زكاة عروض التجارة و الخارج من الأرض

(وَعُرُوضُ التِّجَارَةِ إِذَا بَلَغَتْ قِيمَتُهَا نِصَابًا، وَالْخَارِجُ مِنَ الأَرْضِ فِي كُلِّ حَبٍّ وَتَمْرٍ يُكَالُ وَيُدَّخَرُ إِذَا بَلَغَ خَمْسَةَ أَوْسُقٍ، وَيُشْتَرَطُ النِّصَابُ فِي الْكُلِّ، وَالْحَوْلُ فِي غَيْرِ الْخَارِجِ مِنَ الأَرْضِ).


يقول: (عروض التجارة)، إذا بلغت قيمتها نصابًا، العروض هي أموال التجار، سميت عروض لأنها تعرض للبيع، فمن الناس من يتخذ تجارته أقمشة فتُسمى عروضًا، وآخر يُسمى تجارته أطعمة، من البر و من الشعير ومن الأرز وآخرون يجعلون بضائعهم أواني يعني الموائن والمصنوعات ونحوها، كالأباريق والصحون والقدور والكؤوس ونحوها فإذا قدرت قيمتها النصاب فإنه يزكيها، يزكي القيمة، كذا سائر البضائع كبيرة وصغيرة حتى الذي بضاعته عروض وسيارات يُنظر كم قيمتها ويزكي قيمتها وإذا بلغت مليونًا أو أكثر تُزكى القيمة، زكاة المليون خمسة وعشرون ألفًا، زكاة الآلف خمسة وعشرون ريال، زكاة أربعين ألفًا ألف، وهكذا يجب في الركاز إذا دفن من الجاهلية ففيه الخمس، عرفنا الركاز بأن فيه الخمس، عرفنا الركاز وأن فيه الخمس، عرفنا عروض التجارة التي تُعرض للبيع أنها تُزكى قيمتها إذا بلغت نصابًا، كنصاب الذهب مئتي درهم من الدراهم أو عشرون مثقالاً، والمثقال قريب من الجنيه، ثم قال يشترط النصاب في الكل، يعني أن يكون له نصاب.

(ويُشترط الحول في غير الخارج من الأرض)، الخارج من الأرض النبات، الحب والتمر الحبوب كالبر والشعر والدخن والذرة وكذلك ما يُدخر كالفول والعدس ونحوها إذا كان يُدخر ولا يفسد، والنصاب خمسة أوسق، الوسق ستون صاعًا بالصاع النبوي، وهو أقل من صاعنا بالخمس وخمس الخمس، فلذلك قدروا النصاب مئتين وستين صاعًا، أو مئتين وسبعين، فلا زكاة فيه في العروض إلا إذا بلغت النصاب، وأما الحبوب الخارج من الأرض، فتُخرج زكاته إذا صُرم، إذا صُرم النخل أُخرج زكاته، إذا حُصد الزرع أخرج زكاته، وكذا ما يُستحصلُ من غيره.