موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - شرح الموقظة

  

معنى ألفاظ الأداء

معنى ألفاظ الأداء

قَالَ -رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى-:"ألفاظ الأداء: كـ "حدثنا" و"سمعت" لما سمع من لفظ الشيخ، واصطلح على أن "حدثني" على ما سمعت منه وحدك، و"حدثنا" لما سمعته مع غيرك، وبعضهم سوَّغ "حدثنا" فيما قرأه على الشيخ.


فهذه تسمى "صيغ الأداء" أو "صيغ التحديث" هذه صيغ الأداء أو صيغ التحديث، فالراوي له حالان: حال تحمُّل وهو قراءته على الشيخ، أو إسماعه منه، أو روايته عنه بالإجازة، أو بالكتابة أو بالمناوَلة أو غيرها من... فهذه تسمى طرق التحمل، هذه الحالة تسمى طرق التحمل، يعني: الطريقة التي تحمل بها الحديث، التي تحملها قراءة على الشيخ، يعني: يقرأ على الشيخ في كتاب، أو سماعا من لفظ الشيخ، يعني: الشيخ يحدثه وهو يسمع ويكتب عن شيخه، أو إجازة: بأن يجيز الشيخ رواية مروياته، أو مناولة: بأن يعطيه الشيخ مروياته ويقول: "اروِ هذا عني" أو نحو ذلك، فهذه يعني هي أشهر طرق التحمُّل مع الكتابة، يكتب للشيخ سواءً هذا يحدثك بهذا الحديث، أو يحدثك بهذا الجزء، أو بهذا السماع أو نحو ذلك، فيسمي كتابة.

فالشاهد أن هذه الأشياء، المؤلف -طبعا- ما أورد الكتاب، لكن أورد هذه الأشياء الأربعة وهي: السماع والقراءة والإجازة والمناولة في ثنايا الكلام، فهذه الأشياء تسمى طرق التحمُّل، وهي الطرق التي تحمَّل الراوي من خلالها الحديث عن شيخه، هذه الطرق لها ألفاظ، فالسَّماع يعبَّر عنه حين التأدية، التي هي الحالة الثانية التأدية، يعبر في حال التأدية، أو في حال الأداء بألفاظ، هذه الألفاظ تعبر عن طريقة التحمل.

فإذا قال الراوي: "حدثنا" فهذه تدل على أنه سمع من شيخه سماعا، وهذا السماع معه آخرون، ليس منفردًا بالشيخ، وإذا قال: "حدثني" معناه: أنه حدثه عن طريق السماع، يعني سمع من شيخه من لفظ شيخه، ثم إنه قد حدثه لوحده ليس معه غيره، وكذلك بالنسبة لـ"سمعت" سمعت هذه تعبر عن السماع، وهي ظاهرة في السماع، هي ظاهرة جدًا في السماع ليست كحدثنا، فإنها ليست في الظهور مثل كلمة: "سمعت" وإن كانت كلمة "حدثنا" -في الغالب- لا تُستعمل إلا فيما سُمع من لفظ الشيخ، وأيضا يعبر عن السماع بقوله: "أخبرنا" ولكن على قلة، هي أقل من حدثنا بكثير، وبعض أهل العلم لا يجيزها، يقول: "ما سمع لا يعبر عنه بـ"أخبرنا" إنما يعبر عنه بـ"حدثنا" أو بـ"حدثني" أو بـ"سمعت". نعم.


 مواد ذات صلة: