موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - حديث لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته - شرح المختار في أصول السنة
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح المختار في أصول السنة لفضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي
  
 
 شرح المختار في أصول السنة
 مقدمة الشارح
 سبب تأليف الكتاب
 باب في وجوب النصيحة ولزوم السنة والجماعة
 حديث إنما الدين النصيحة
 أوصاف المحدثين ونقلة العلم والأخبار
 الأمر بإكرام الصحابة ولزوم الجماعة
 الخروج عن طاعة الإمام ومفارقة الجماعة
 لزوم الجماعة والتحذير من الفرقة والاختلاف
 أصول البدع أربعة: الروافض، والخوارج، والقدرية، والمرجئة
 ترك البدع والبعد عن الفرق واتباع الصراط المستقيم
 باب الحث على التمسك بكتاب الله وسنة رسوله وترك البدع
 حديث أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة
 حديث أصدق الحديث كتاب الله
 الأمر بلزوم السنة
 الرد على القرآنيين
 حديث لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته
 علاقة السنة بالقرآن
 حديث ما ضل قوم بعد هدى
 الأمر بالأخذ بالسنن وترك المراء والجدل
 النهي عن مجالسة أهل البدع ومجادلتهم
 الرد على من قال بخلق القرآن
 نصيحة المؤلف لطلبة العلم
 المراء في القرآن كفر
 باب ذكر الإيمان بأن القرآن كلام الله وأن كلام الله ليس بمخلوق
 كلام الله منزل غير مخلوق
 المخلوقات كلها أعلاها عرش الرحمن وأسفلها الأرض السابعة السفلى كلها مخلوقة إلا القرآن
 قول ابن عباس في قوله تعالى "قرآنا عربيا غير ذي عوج" غير مخلوق
 أثر عمر بن الخطاب القرآن كلام الله
 أثر علي بن أبي طالب ما حكمت مخلوقا
 ترجمة عبيد بن عبد الغافر
 تكفير من قال بخلق القرآن
 أثر جعفر بن محمد لما سئل عن القرآن خالق أو مخلوق
 تكفير عبد الله بن إدريس من قال بخلق القرآن
 تكفير أبو بكر بن عياش من قال بخلق القرآن
 أثر عبد الله بن المبارك "من زعم أن القرآن مخلوق فقد كفر"
 أثر مالك بن أنس "القرآن كلام الله"
 أثر عبد الرحمن بن مهدي "لو أني سلطان"
 تكفير يزيد بن هارون للجهمية
 تكفير الإمام أحمد بن حنبل لمن قال بخلق القرآن
 رد ابن عيينة على المريسي في القول بخلق القرآن
 أثر وكيع من قال: القرآن مخلوق فقد كفر
 الصلاة خلف من يقول: القرآن مخلوق
 تكفير الشافعي لمن قال بخلق القرآن
 أثر أبو عبيد القاسم بن سلام "من قال: القرآن مخلوق فقد افترى على الله"
 حجة الإمام أحمد في الرد على من قال بخلق القرآن
 أثر هارون القزويني "من وقف على القرآن بالشك"
 أثر عبد الله بن المبارك "من قال: القرآن مخلوق فامرأته طالق"
 أثر "كيف أنتم إذا كفر بالقرآن"
 أثر عمرو بن دينار "أدركت الناس وهم يقولون"
 القول بخلق القرآن من وساوس الشيطان
 رؤية عبد الله بن المبارك لزبيدة في المنام
 أثر أبي بكر بن أبي العوام "مررت في بعض الأزقة بمجنون"
 باب ذكر النهي عن مذاهب الواقفة وذكر اللفظية ومن زعم أن هذا القرآن حكاية لما في اللوح المحفوظ
 من زعم أن القرآن حكاية للقرآن الذي في اللوح المحفوظ
 النهي عن مذهب الواقفة
 قول الإمام أحمد في الواقفة
 دعاء الإمام أحمد على الواقفة
 الأمر بهجر أهل البدع
 الواقفة شر ممن قال القرآن مخلوق
 تكفير الواقفة
 هجر الواقفة
 ما قيل في الذين يقولون إن لفظهم بالقرآن مخلوق
 مناقشة المؤلف لمن يقول إن القرآن حكاية عن كلام الله
 نصيحة الإمام محمد بن الحسين للوقوف أمام أهل البدع
 رؤية علي بن الموفق لجاره المجوسي في المنام
 وجوب هجر من قال بخلق القرآن
 عقوبة من يقول بخلق القرآن
 الرد على من يقول القرآن مخلوق
 من زعم أن الله تعالى لم يكلم موسى فهو كافر يستتاب
 من قال التلاوة مخلوقة وألفاظنا بالقرآن مخلوقة والقرآن كلام الله ليس بمخلوق فهو كافر
 الرد على من قال التلاوة مخلوقة وألفاظنا بالقرآن مخلوقة
 باب التحذير من مذاهب الحلولية والمشبهة والمجسمة
 تحذير المؤلف من مذاهب الحلولية
 الرد على أدلة الحلولية
 الله تعالى في السماء على عرشه وعلمه محيط بجميع خلقه
 ذكر السنن التي دلت على أن الله عزوجل على عرشه وفوق سماواته
 تكفير المشبهة والمجسمة
 المشبهة يشبهون صفات الخالق بصفات المخلوق
 إضافة التشبيه والتجسيم إلى أهل السنة كذب وبهتان
 ذكر المؤلف لبعض أسماء المبتدعة
 عقوبة الإمام والأمير لأهل الأهواء والبدع
 قول يزيد بن هارون في الجهمية
 ذكر عقيدة الجهمية
 عقيدة القدرية والمعتزلة وأنواعهم
 ذكر عقيدة الرافضة
 ذكر عقيدة المرجئة
 ذكر عقيدة السالمية
 ذكر عقيدة الكرامية
 ذكر عقيدة الإسماعيلية
 فصل في الاجتهاد
 أهل الانحراف وأهل الكفر لا يسمون مجتهدين
 براءة أهل السنة والجماعة من أقوال المبتدعة وأفعالهم
 حديث من اغتسل ليلة الجمعة وقرأ قل هو الله أحد ألف مرة
 حديث محمد بن عكاشة: "فأردت أن أقول: حياك الله يا رسول الله"
 أضاف المبتدعة إلى أهل السنة وأصحاب الحديث المحالات في أخبار الصفات
 تكفير الإمام أحمد للجهمية
 باب في الإيمان بصفات الله تعالى وأسمائه
 التوحيد وعظمة الرب, وصفاته والرد على الجهمية الذين أنكروا صفات الرب تعالى, وجعلوها مخلوقة
 باب كلام الرب تعالى مع جبريل عليه السلام
 كلام الرب يوم القيامة مع الأنبياء وغيرهم
 باب قوبل الله تعالى: "وكلم الله موسى تكليما"
 كلام الرب تعالى مع أهل الجنة
 باب ذكر الله بالأمر وذكر العباد بالدعاء والبلاغ
 باب قول الله تعالى: "وما كنتم تستترون"
 باب قول الله تعالى: "كل يوم هو في شأن" وأن حدثه تعالى لا يشبه حدث المخلوقين
 باب قول الله تعالى: "لا تحرك به لسانك" وفعل النبي صلى الله عليه وسلم حيث ينـزل عليه الوحي
 باب قول الله تعالى: "وأسروا قولكم أو اجهروا به" إلى قوله: "الخبير"
 باب قول النبي عليه السلام: "رجل آتاه الله القرآن"
 مسألة اللفظ ويقدره القائل بها بأنها إذا كانت فعلا لنا أو كسبا فلا بد أن تكون موجودة بعد موجدها
 باب قول الله تعالى: "يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك"
 باب: قول الله تعالى "قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين"
 باب وسمى النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة عملا
 باب قول الله تعالى: "إن الإنسان خلق هلوعا" الآية
 باب ذكر النبي صلى الله عليه وسلم وروايته عن ربه
 باب ما يجوز من تفسير التوراة وكتب الله بالعربية وغيرها
 باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: "الماهر بالقرآن مع الكرام البررة"
 باب قوله تعالى: "فاقرءوا ما تيسر منه"
 باب قول الله تعالى: "ولقد يسرنا القرآن للذكر"
 باب قول الله عز وجل: "بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ"
 باب قول الله تعالى: "والله خلقكم وما تعملون" "إنا كل شيء خلقناه بقدر"
 باب ما يذكر في الذات والنعوت وأسامي الله عز وجل
 باب قول الله تعالى: "ويحذركم الله نفسه" وقوله "تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك"
 باب قول الله تعالى "كل شيء هالك إلا وجهه"
 باب قول الله تعالى: "ولتصنع على عيني" وقوله "تجري بأعيننا"
 باب قول الله تعالى: "هو الله الخالق البارئ"
 باب قول الله تعالى: "لما خلقت بيدي"
 باب قول النبي عليه السلام لا شخص أغير من الله تعالى
 باب قول الله تعالى: "قل أي شيء أكبر شهادة" فسمى الله نفسه شيئا "قل الله" وسمى النبي القرآن شيئا، وهو من صفات الله
 باب قول الله تعالى "وكان عرشه على الماء" "وهو رب العرش العظيم"
 باب قول الله تعالى: "وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة"
 باب ما جاء في قول الله تعالى "إن رحمة الله قريب من المحسنين"
 باب قول الله تعالى: "إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا"
 باب ما جاء في تخليق السماوات والأرض وغيرهما من الخلائق
 باب قول الله تعالى: "ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين"
 باب قول الله تعالى: "إنما قولنا لشيء إذا أردناه"
 باب قول الله تعالى: "قل لو كان البحر مدادا" الآية وقوله "ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام" الآية
 باب قول الله تعالى: "تؤتي الملك من تشاء"
 باب قول الله تعالى: "أنزله بعلمه"
 باب قول الله تعالى: "يريدون أن يبدلوا كلام الله"
 باب ما جاء في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم أمته إلى توحيد الله
 باب قول الله تعالى: "قل ادعوا الله"
 باب قول الله تعالى: "إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين"
 باب قول الله تعالى: "عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا" و "إن الله عنده علم الساعة" الآيات
 باب قول الله تعالى: "السلام المؤمن"
 باب قول الله تعالى: "ملك الناس"
 باب قول الله تعالى: "وهو العزيز الحكيم"
 باب قول الله تعالى: "وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق"
 باب قول الله تعالى: "وكان الله سميعا بصيرا"
 باب قول الله تعالى: "قل هو القادر"
 باب مقلب القلوب وذكر حديث عبد الله "أكثر ما كان النبي يحلف: لا ومقلب القلوب"
 باب: إن لله مائة اسم إلا واحدا
 باب السؤال بأسماء الله والاستعاذة بها
 تتمة
 الرد على المتكلمين الذين أنكروا صفات الله تعالى
 اعتراضات الملاحدة على أخبار الصفات حديث: "لا تقوم الساعة حتى تكون خصومتهم في ربهم"
 باب ما اعتراضوا به على أخبار الصفات
 الشبهة الأولى
 الشبهة الثانية
 الشبهة الثالثة
 الشبهة الرابعة
 الشبهة الخامسة
 الشبهة السادسة
 الشبهة السابعة
 الشبهة الثامنة
 الشبهة التاسعة
 الشبهة العاشرة
 الشبهة الحادية عشرة
 الشبهة الثانية عشرة
 الشبهة الثالثة عشرة
 الشبهة الرابعة عشرة
 تعقيب المؤلف على ما نقل عن ابن قتيبة من الشبهات
 ثناء المؤلف على الآجري في كتابه الشريعة
 باب في ذكر الصحابة رضي الله عنهم
 حديث الخلافة في أمتي ثلاثون سنة
 فضائل الصحابة رضي الله عنهم
 العشرة المبشرون بالجنة
 فضل العباس بن عبد المطلب وولده
 فضل محبة الصحابة رضي الله عنهم
شرح المختار في أصول السنة - حديث لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته

حديث لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته

 

بسم الله الرحمن الرحيم.

 

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

قال -رحمه الله تعالى-: وروى حديث عبيد الله بن أبي رافع؛ عن أبيه قال: قال رسول الله

-صلى الله عليه وسلم-: « لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته يبلغه الأمر عني فيقول: لم أجد هذا في كتاب الله عز وجل. »1

 


 

بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد: هذا الحديث ذكره المؤلف في هذا الباب؛ ( باب الحث على التمسك بكتاب الله، وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، وترك البدع، وترك النظر والجدل فيما يخالف الكتاب والسنة ) هذا الباب عقده المؤلف في هذه الأمور الثلاثة: الحث على التمسك بالكتاب والسنة، وترك البدع، وترك النظر والجدل فيما يخالف الكتاب والسنة وأقوال لصحابة.

هذا الحديث هو حديث عن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: « لا ألفين أحدكم متكئا في أريكته يبلغه الأمر عني فيقول: لم أجد هذا في كتاب الله »1 النبي -صلى الله عليه وسلم- يحذر من ترك العمل بالسنة، يقول: « لا ألفين أحدكم »1 لا أجدن أحدكم، « متكئا في أريكته »2 يعني على كرسيه أو على سريره، « يبلغه الأمر عني »2 يعني عن النبي -صلى الله عليه وسلم- « فيقول: لم أجد هذا في كتاب لله »2 فلا يعمل به، وفي اللفظ الآخر: « ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه »3 .

هذا الحديث رواه الآجري في الشريعة، ورواه أبو داود، والترمذي، والطبراني في الكبير، والحاكم، وابن عبد البر في التمهيد، والبغوي في شرح السنة، واللالكائي في شرح الاعتقاد من طريق سفيان عن أبي النضر عن عبيد الله بن أبي رافع، وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح، قال الحاكم: صحيح على شرط الشيخين، وقال البغوي: هذا حديث حسن، وقال الألباني في تخريج المشكاة: وإسناده صحيح كما ذكر المحقق وفقه الله.

قالوا: وفي الحديث رد على من شغب من أهل الأهواء، دليل على من جادل من أهل الأهواء والبدع وادعى الاستغناء بالقرآن عن السنة، مثل الطائفة الذين يتسمون بالقرآنيين، وغيرهم ممن سار على نهجهم، فطائفة يسمون أنفسهم القرآنيين؛ يزعمون أنهم لا يعملون إلا بالقرآن، لا يعملون بالسنة، وهؤلاء في الحقيقة مبتدعة، وهم كاذبون في قولهم لا يعملون إلا بالقرآن، لو كانوا صادقين في عملهم بالقرآن لعملوا بالسنة، لأن الله أمر في القرآن بالعمل بالسنة قال الله تعالى: ﴿ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ ﴾4 وقال: ﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ﴾5 وقال: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ﴾6 فهم كذبة في قولهم إنهم يعملون بالقرآن.

وهناك رسالة للشيخ الألباني تسمى منزلة السنة في الإسلام، وبيان أنه لا يستغنى عنها بالقرآن. وهؤلاء، وحقيقة أمر هؤلاء عندي ليست هي الدعوة إلى القرآن والتمسك به، وإنما هي الدعوة إلى البدع والأهواء؛ ولهذا جاء عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: « إنكم ستجدون أقواما يزعمون أنهم يدعونكم إلى كتاب الله وقد نبذوه وراء ظهورهم؛ فعليكم بالعلم وإياكم والتبدع، وإياكم والتنطع، وإياكم والتعمق، وعليكم بالعتيق »7 رواه الدارمي وابن وضاح والمروزي في السنة.

فهذا الحديث فيه رد على هؤلاء الطائفة الذين يزعمون أنهم لا يعملون إلا بالقرآن ويسمون أنفسهم بالقرآنيين، الرسول- صلى الله عليه وسلم- يقول: « لا ألفين أحدكم -لا أجدن أحدكم- متكئا في أريكته -على سريره أو على كرسيه- يبلغه الأمر عني فلا يعمل به؛ فيقول: لم أجد هذا في كتاب الله، وأنا لا أعمل إلا بكتاب الله »1 هذا رد عليه، نعم. تحذير منه.

 

1 : الترمذي : العلم (2663) , وأبو داود : السنة (4605) , وابن ماجه : المقدمة (13) , وأحمد (6/8).
2 : الترمذي : العلم (2663) , وأبو داود : السنة (4605) , وابن ماجه : المقدمة (13) , وأحمد (6/8).
3 : أبو داود : السنة (4604).
4 : سورة المائدة (سورة رقم: 5)؛ آية رقم:92
5 : سورة الحشر (سورة رقم: 59)؛ آية رقم:7
6 : سورة آل عمران (سورة رقم: 3)؛ آية رقم:31
7 : الدارمي : المقدمة (143).