موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض - شرح أحاديث في الفتن والحوادث (الجزء الأول)
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح أحاديث في الفتن والحوادث (الجزء الأول) لفضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك
  
 
 شرح أحاديث في الفتن والحوادث (الجزء الأول)
 مقدمة الشارح
 باب الفتن
 حديث بادروا بالأعمال الصالحة
 حديث ويل للعرب من شر قد اقترب
 حديث إني لأرى مواقع الفتن خلال بيوتكم
 حديث إن الفتنة تجيء من هاهنا
 حديث العبادة في الهرج كهجرة إلي
 حديث إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم
 حديث ما الفقر أخشى عليكم
 حديث ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء
 حديث إن الدنيا خضرة حلوة
 حديث فتن كرياح الصيف
 حديث أخبرني رسول الله بما هو كائن إلى أن تقوم الساعة
 حديث أخبرنا بما كان وما هو كائن فأعلمنا أحفظنا
 حديث إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان عليه أن يدل أمته
 حديث من كره من أميره شيئا فليصبر عليه
 حديث تدور رحى الإسلام لخمس وثلاثين
 أثر عبد الله بن سلام إن لله سيفا مغمودا عنكم
 حديث فتنة الرجل في أهله وولده وداره
 حديث فتنة عمياء صماء عليها دعاة على أبواب جهنم
 حديث كنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني
 يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي
 حديث إن كان لله خليفة في الأرض فضرب على ظهرك
 من أمارات الساعة
 حديث بعثت أنا والساعة كهاتين
 حديث لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان
 حديث لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس حول ذي الخلصة
 حديث لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى
 حديث لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز
 حديث ستخرج نار من حضرموت قبل القيامة
 حديث لا تقوم الساعة حتى تقتلوا إمامكم
 حديث لا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس
 حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض
 حديث إن بين يدي الساعة التسليم على الخاصة
 حديث لا تقوم الساعة حتى يرفع العلم
 حديث إن من أشراط الساعة أن يقل العلم
 حديث ليأتين على الناس زمان يطوف الرجل بالصدقة
 حديث إن الله لا ينزع العلم أن أعطاكموه انتزاعا
 حديث من أشراط الساعة أن يتدافع أهل المسجد الإمامة
 حديث سيأتي على الناس زمان سنوات خداعات
 حديث أن تلد الأمة ربتها
 حديث إذا فعلتم خمسة عشرة خصلة حل بها البلاء
 حديث ليشربن ناس من أمتي الخمر، يسمونها بغير اسمها
 حديث يكون في أمتي فزعة
 حديث الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال
 حديث قلت يا رسول الله وكيف يذهب العلم
 حديث هذا أوان يختلس العلم من الناس
 حديث يدرس الإسلام كما يدرس وشي الثوب
 من أحاديث الفتن
 حديث قام فينا رسول الله مقاما ما ترك فيه شيئا يكون من مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلا حدث به
 حديث فتن كرياح الصيف منها صغار ومنها كبار
 حديث فتنة الأحلاس
 حديث حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم وعاءين
 حديث هلكة أمتي على يدي أغيلمة من قريش
 خاتمة
شرح أحاديث في الفتن والحوادث (الجزء الأول) - حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض
حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض

حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض

ولمسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال « لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض، وحتى يخرج الرجل زكاة ماله فلا يجد أحدا يقبلها منه، وحتى تعود العرب مروجًا وأنهارًا »1 .


ولمسلم عن أبي هريرة لا إله إلا الله، هذا الحديث اشتمل على قضيتين: القضية الأولى قد تقدم ذكرها في غير حديث « لا تقوم الساعة حتى يفيض المال فيخرج الرجل زكاته فلا يجد أحدا يقبلها »2 تقدم في الحديث الآخر الذي فيه ذكر الجملة من أشراط الساعة ومن حوادث الزمان أن من ذلك أنه يفيض المال ويكثر حتى يهم الرجل أو رب المال من يأخذ صدقته، هذا حديث فالأحاديث متطابقة في الدلالة على هذا المعنى، لكن المعنى الجديد قوله: « وحتى تعود جزيرة العرب مروجا وأنهارا »3 مروج يعني رياض وبساتين غناء ومزارع وأنهار جارية، بعد أن كانت جزيرة العرب الغالب عليها أنها صحراء قاحلة فيها مفاوز لا ماء بها، مفاوز ومهلكة.

بعض شراح هذا الحديث قال: ربما أن المراد أن الناس ينشغلون عنها بالحروب والقتال فينقطع فيها رعي المواشي فتصير مروج وأنهار، لأنها يعني قد أعرض الناس عنها، فتنبت فيها الأعشاب والأشجار فلا يعرج عليها الناس، الله أعلم أولوها بهذا التأويل الذي فيه بعد، هجر الناس وترك الناس لرعي المواشي في الرياض المعشبة، يعني في الربيع هذا ليس أمرًا يعني غريبا، وهذا حصل ويحصل أحيانا، قد تقل المواشي ويجيء الربيع وتبقى الرياض مهجورة لا ليس فيها من يرعى نبتة، لكن ما حدث الآن حدث في هذه الجزيرة أن فجرت فيها العيون بما يسر الله من وسائل التنقيب تنقيب الماء من مصادر عميقة من الأعماق، حتى فار الماء في بعض المواضع، فاض وصار يخرج تلقائيا بدون المضخات، والآن في كل نواحي الجزيرة أو في معظم نواحي الجزيرة بيأتي الدهنة التي مغمورة ومغطاة بالرمال ولا مطمع للماء فيها الآن نقب عن الماء وخرجت مياه غزيرة وعذبة، فلا يبعد أن يكون هذا تفسيرا والله أعلم، وكما قلت: لا نقطع بشيء لأن الأخبار عن الأمور المغيبة لا يتأتى الجزم بتفسيرها من خلال الواقع، إنما نقول: لا يبعد هذا.

فالآن أصبحت هذه الجزيرة التي كانت قاحلة، الآن فيها المزارع الهائلة التي لا تقاس بالذراع أو تقاس بالذراع المحدودة: مائة ذراع مائتين ذراع، لا بالكيلووات بالأميال، حتى إن الإنسان إذا كان -كما تشاهدون - إذا كان راكبا في الطائرة في بعض المناطق يشاهد الأرض كلها يعني مغطاة بالخضرة: نخيل بساتين أشجار زروع، وهذه المضخات بخلاف السواني القديمة، السواني تستخرج الماء بالدلى كل ما بين ربع ساعة أو عشر دقائق تخرج مقدار من الماء بما يسمى الغروب غروب نعم هي اسمها غروب دلال كبيرة عظيمة، أما الآن فبهذه المضخات مياه هي أنهار فلا يبعد أن يكون هذا الواقع، وما قد يقع بعد ذلك الله أعلم لا يبعد أن يكون تفسيرا لقوله صلى الله عليه وسلم: « وحتى تعود جزيرة العرب مروجا وأنهارا »3 وبعض المعاصرين يقول: إن قوله حتى تعود يدل على أن الجزيرة كانت في غابر الزمان في الزمان القديم كانت كذلك، وأن هذا عود، لأن تعود يعني كأنها إلى ما كانت عليه، وهذا ليس بلازم، فإن عاد قد يراد به بمعنى صار، حتى تصير مروجا وأنهارا، والله أعلم بمراده ومراد رسوله. نعم.

1 : مسلم : الزكاة (157) , وأحمد (2/417).
2 : البخاري : الزكاة (1413).
3 : مسلم : الزكاة (157) , وأحمد (2/417).